منتديات بنات سوريا


تجمع المرأة العربية
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعريف العشق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وتر بلا قوس
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 2
العمل/الترفيه : موظف/كرة القدم
الطاقة :
0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: تعريف العشق   الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 6:24 am

تعريف العشق

العشق .. حقيقته .. خطره .. أسبابه .. علآجه .
فإن العشق مسلكٌ خَطِر، وموْطِئٌ زَلِقٌ، وبَحْرٌ لُجِّيٌّ.
وعالم العشاق مليء بالآلام والآمال، محفوف بالمخاطر والأهوال.
وأهل العشق يعانون من ويلاته، ويلاقون العناء من مراراته; ذلك أن العشق داءٌ دويٌّ، تذوب معه الأرواح، ولا يقع معه الارتياح; فمن ركب بحره، وتلاعبت به أمواجه كان إلى الهلاك أدنى منه إلى السلامة.
هذا وإن البلاء بهذا الداء قدْ عمَّ وطم; ذلك أن محركاته كثيرة، والدواعي إليه متنوعة متشعبة; فلا غرو أن يكثر ضحاياه، والمبتلون به; فحق علينا_إذاً_أن نرحم أهل هذا البلاء، ومن الرحمة بهم إراءتُهم هذا البلاءَ على حقيقته، والبحث في سبل علاجه والوقاية منه.
وليس من الرحمة بهم أن نذكي نيران عشقهم بذكر أخبار العشاق، وتصويرهم على أنهم أبطال; فنحرك بذلك الكامن، ونبعث كل ساكن; بدعوى تسلية العشاق، وتزجية فراغهم، والتوسعة عليهم.
فليس هذا من الرحمة; فأي رحمة ترجى وهي على حساب زيادة البلاء?
فمن بلاء المريض رِفْقُ الطبيب به، وترك علاجه; خوفاً من تكديره وإزعاجه.
إن رفقَ الطبيبِ على هذا النحو خيانة لِفنِّه، وقدح في أمانته، وزيادة في البلاء على مريضه.
وما خير رفقِ ساعةٍ يتجرع المريض بسببه آلام السنين ?!
ثم إن الغالب على من يتكلمون على الحب أنهم يحصرونه في زاوية ضيقة هي أضيق معاني الحب، ويغيب عن بالهم مفهوم الحب الواسع كما سيأتي في الصفحات التالية.
فهذا ما استثار الهمة، وأخذ برأس القلم يجره إلى الكتابة في هذا الباب، والله المستعان، وعليه التكلان، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.


قال ابن فارس×في مادة عشق: =العين، والشين، والقاف أصل صحيح يدل على تجاوز حدِّ المحبة.
تقول: عَشِقَ يَعْشَق، عِشْقاً وعَشَقاً+([1]).
وقال ابن منظور×: =العشق فرط الحب، وقيل: هو عُجْبُ المحبِّ بالمحبوب يكون في عفاف الحبِّ، ودعارته، عَشِقه يَعْشَقه عِشْقاً، وعَشَقاً، وتعشَّقه.
وقيل: التَّعَشُّقُ تكلُّف العشق، وقيل: العِشْق الاسم، والعَشَق المصدر+([2]).
وقال: =ورجل عاشق من قوم عُشَّاق، وعِشِّيق مثال فسِّيق كثير العِشق، وامرأة عاشق بغير هاء وعاشقة.
والعَشَقُ، والعسق بالشين، والسين المهملة: اللزوم للشيء لا يفارقه.
ولذلك قيل لِلْكَلِف: عاشق; للزوم هواه+([3]).
وقال: =وسئل أبو العباس أحمد بن يحيى عن الحب والعشق أيهما أحمد?
فقال: الحبُّ; لأن العشق فيه إفراط، وسمي العاشق عاشقاً لأنه يذبل من شدة الهوى كما تذبل العَشَقَةُ إذا قطعت.
والعَشَقَةُ شجرة تَخْضَرُّ، ثم تَدِقُّ، وتَصْفَرُّ+([4]).
وقال ابن عبد البر×: =سئل بعض الحكماء عن العشق، فقال: شغل قلب فارغ+([5]).
وقال أفلاطون: =العشق حركة النفس الفارغة+([6]).
وقال أرسطو: =العشق جهل عارض صادف قلباً خالياً لا شغل له من تجارة، ولا صناعة+([7]).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية×: =قيل: العشق هو فساد الإدراك، والتخيل، والمعرفة; فإن العاشق يُخَيَّل له المعشوق على خلاف ما هو به حتى يصيبَه ما يصيبُه من داء العشق+([8]).





من أسماء العشق




هناك أسماء عديدة ترادف العشق، وتدل عليه، ويعبر بها عنه، وإن كان هناك فروق دقيقة يختص بها كل اسم على حدة.
وقد ذكر ابن القيم×في كتابه روضة المحبين خمسين اسماً للعشق، وهي:
=المحبة، والعلاقة، والهوى، والصَّبْوة، والصبابة، والشَّغف، والمِقَة، والوَجْد، والكَلَف، والتَّتَيُّم، والعِشْق، والجوى، والدَّنَف، والشَّجو، والشَّوق، والخلابة، والبلابل، والتباريح، والسَّدم، والغَمرات، والوَهَل، والشَّجَن، واللاعج، والاكتئاب، والوصب، والحُزْن، والكَمَد، واللَّذْع، والحُرَق، والسُّهْد، والأرَق، واللَّهف، والحنين، والاستكانة، والتَّبالة، واللوعة، والفُتون، والجُنون، واللَّمم، والخَبل، والرَّسيس، والداء المخامر، والود، والخُلَّة، والخِلْم، والغرام، والهُيام، والتّدْليه، والوَله، والتَّعَبُّد+([9]).
ثم شرع×في شرح كل اسم على حدة([10]).
ولما وصل إلى اسم العشق، قال: =وأما العشق فهو أمرُّ هذه الأسماء، وأخبثها، وقلَّما ولعت به العرب، وكأنهم ستروا اسمه وكَنَّوا عنه بهذه الأسماء، فلم يكادوا يفصحون به، ولا تكاد تجده في شعرهم القديم، وإنما أولع به المتأخرون، ولم يقع هذا اللفظ في القرآن، ولا في السنة إلا في حديث سويد بن سعيد([11])+([12]).


أنواع العشق

العشق يقع بين طرفين: عاشقٍ ومعشوق، وقد يكون كلُّ واحدٍ منهما عاشقاً لصاحبه، وقد يكون العشق من أحد الطرفين دون الآخر.
وأنواع العشق التي تقع لا تكاد تخرج عن أربعة أنواع وهي:
1_عشق الرجال للنساء: وهذا هو الأعم، والأغلب، وإذا ذكر العشق انصرف إلى هذا النوع.
2_عشق النساء للرجال: وهذا النوع يقع، ولكنه دون الأول; إذ النساء وصفهن الحياء، والتخفُّر، والتمنُّع.
3_عشق الرجال للرجال: وهذا يقع كثيراً، ولكنه شذوذ، وانحراف، وارتكاس، كحال من يَتَعَشَّق المردان، ويتعلق بهم.
4_عشق النساء للنساء: وهذا لم يكن يعرف في السابق إلا على وجه الندرة النادرة، ولكنه شاع، وانتشر في هذا العصر الذي فتحت فيه الأبواب على مصاريعها; فأصحبتَ تسمع أن هذه الفتاة تعلقت بزميلتها وعشقتها، وتلك أخرى قد هامت بمعلمتها وشغفت بها، وثالثة متيمة بتلميذتها مستهامة بها، وهكذا دواليك.
فتجد الواحدة تَكْلَف بمن تحبها غايةَ الكلَف، وتراعيها أشد المراعاة، وتتمنى الظفر منها بابتسامة، أو نظرة، أو محادثة.
وتجدها تؤمل بالحصول على هدية منها، أو تتمنى لو ظفرت بشيء من مقتنياتها، بل ربما تعمدت الجلوس في مكانها إذا قامت منه، وتسارع إلى المرور في الطريق الذي مرّت به.
والأخبار والوقائع في هذا الباب يطول ذكرها، ويصعب حصرها.
والحديث في هذا الكتاب يتناول هذه الأنواع كلها.


خطر العشق وضرره

العشق مسلك خطر، وموطئ زلق، غوائله لا تؤمن، وضحاياه لا تحصى، وأضراره لا يحاط بها.
وأهل العشق من أشقى الناس، وأذلِّهم، وأشغلهم، وأبعدهم عن ربهم.
قال ابن تيمية×: =فإن الذي يورثه العشق من نقص العقل والعلم، وفساد الدين والخلق، والاشتغال عن مصالح الدين والدنيا أضعاف ما يتضمنه من جنس المحمود.
وأصدقُ شاهدٍ على ذلك ما يعرف من أحوال الأمم، وسماع أخبار الناس في ذلك; فهو يغني عن معاينة ذلك وتجربته، ومن جرب ذلك أو عاينه اعتبر بما فيه كفاية; فلم يوجد قط عشق إلا وضرره أعظم من منفعته+([13]).
وقال×: =وهؤلاء عشاق الصور من أعظم الناس عذاباً، وأقلهم ثواباً، فإن العاشق لصورة إذا بقي قلبه متعلقاً بها مستعبداً لها اجتمع له من أنواع الشر والفساد ما لا يحصيه إلا رب العباد، ولو سلم من فعل الفاحشة الكبرى; فدوام تعلق القلب بها أشد ضرراً عليه ممن يفعل ذنباً ثم يتوب، ويزول أثره من قلبه.
وهؤلاء يُشَبَّهون بالسكارى والمجانين كما قيل:
سكْران: سُكْرُ هوىً وسُكر مدامةٍ

ومتى إفاقةُ مَنْ به سكران

وقيل:
قالو: جننت بمن تهوى فقلت لهم:


العشق أعظم مما بالمجانين


العشق لا يستفيق الدهر صاحبه



وإنما يصرع المجنون في حين([14])



وقال×متحدثاً عن حقيقة العشق:=قيل: العشق هو فساد الإدراك، والتخيل والمعرفة; فإن العاشق يخيل له المعشوق على خلاف ما هو به، حتى يصيبه ما يصيبه من داء العشق.
ولو أدركه على الوجه الصحيح لم يبلغ إلى حد العشق وإن حصل له محبة وعلاقة+([15]).
وقال: =وقيل: إن العشق هو الإفراط في الحب حتى يزيد على القصد الواجب; فإذا أفرط فيه كان مذموماً فاسداً مفسداً للقلب والجسم+([16]).
ولقد تظاهرت أقوال أهل العلم، والشعراء، والأدباء، ومَنْ وقعوا في العشق في بيان خطورته، وعظيم ضرره.
=قالوا: وإذا اقتحم العبد بحر العشق، ولعبت به أمواجه_فهو إلى الهلاك أدنى منه إلى السلامة+([17]).
وقال بعض الحكماء: =الجنون فنون، والعشق من فنونه+([18]).
وقالوا: وكم من عاشق أتلف في معشوقه ماله، وعرضه، ونفسه، وضَيَّع أهله، ومصالحَ دينِه ودنياه+([19]).
وقالوا: =والعشق هو الداء الدوي الذي تذوب معه الأرواح، ولا يقع مع الارتياح، بل هو بحر من ركبه غرق; فإنه لا ساحل له، ولا نجاة منه+([20]).
* قال أحدهم:
العشق مشغلةٌ عن كل صالحةٍ



وسكرةُ العشق تنفي لذة الوسنِ([21])


* وقال أبو تمام:
أما الهوى فهو العذاب فإن جرت



فيه النوى فأليم كل عذاب([22])



* وقال ابن أبي حصينة مبيناً ضرر العشق، غابطاً مَنْ لم يقع في أشراكه:
والعشق يجتذب النفوس إلى الردى



بالطبع واحسدي لمن لم يعشق([23])


* وقال عبد المحسن الصوري:
ما الحب إلا مسلك خطر



عسر النجاة وموطئٌ زَلَقُ([24])



قالوا: =والعشق يترك الملك مملوكاً، والسلطان عبداً+([25]).
إن الله نجاني من الحب لم أعُدْ



إليه ولم أقبل مقالة عاذلي


وممن لي بمنجاةٍ من الحب بعد



رمتني دواعي الحبِّ بين الحبائل([26])


قالوا: =ورأينا الداخل فيه يتمنى منه الخلاص، ولات حين مناص+.
قال الخرائطي: أنشدني أبو جعفر العبدي:
وقال منصور النمري:
وإن امرءاً أودى الغرام بُلُبِّه



لعريان من ثوب الفلاح سليبُ([27])



قال ابن القيم×مبيناً خطر العشق على الدين: =ومحبة الصور المحرمة وعشقها من موجبات الشرك، وكلما كان العبد أقرب إلى الشرك، وأبعد من الإخلاص كانت محبته بعشق الصور أشد.
وكلما كان أكثر إخلاصاً، وأشدّ توحيداً كان أبعد من عشق الصور.
ولهذا أصاب امرأة العزيز ما أصابها من العشق; لشركها، ونجا منه يوسف الصديق _عليه السلام_ بإخلاصه.
قال_تعالى _: [ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ] (يوسف: 24).
فالسوء: العشق، والفحشاء: الزنا; فالمخلص قد خَلُص حُبُّه الله، فخلَّصه الله من فتنة عشق الصور، والمشرك قلبه متعلق بغير الله، فلم يخلص توحيده وحبه الله_عز وجل_+([28]).
وقال×في موضع آخر: =وهذا داء أعيا الأطباء دواؤه، وعزَّ عليهم شفاؤه، وهو_لعمر الله_الداء العضال، والسم القتال الذي ما علق بقلب إلا وعزَّ على الورى استنقاذه من إساره، ولا اشتعلت ناره إلا وصعب على الخلق تخليصه من ناره.
وهو أقسام; تارة يكون كفراً، كمن اتخذ معشوقه ندَّاً يحبه كما يحب الله; فكيف إذا كانت محبته أعظم من محبة الله في قلبه? فهذا عشق لا يغفر لصاحبه; فإنه من أعظم الشرك، والله لا يغفر أن يشرك به، وإنما يغفر بالتوبة الماحية ما دون ذلك.
وعلامة العشق الشركي الكفري أن يقدم رضا معشوقه على رضا ربه، وإذا تعارض عنده حقُّ معشوقه، وحظُّه، وحقُّ ربه وطاعتُه_قدَّم حقَّ معشوقه على حقِّ ربه، وآثر رضاه على رضاه، وبذل لمعشوقه أنفس ما يقدر عليه، وبذل لربه_إن بذل_أردأ ما عنده، واستفرغ وسعه في مرضاة معشوقه وطاعته والتقرب إليه، وجعل لربه_إن أطاعه_الفضْلَة التي تفْضُل عن معشوقه من ساعاته; فتأمل حال أكثر عشاق الصور تجدها مطابقة لذلك، ثم ضع حالهم في كفة، وتوحيدهم وإيمانهم في كفة، ثم زن وزناً يرضي الله ورسوله ويطابق العدل+([29]).
وقال×متحدثاً عن أضرار العشق: =قالوا: وكم أكبَّت فتنة العشق رؤوساً على مناخرها في الجحيم، وأسلمتهم إلى مقاساة العذاب الأليم، وجرعتهم بين أطباق النار كؤوس الحميم، وكم أخرجت من شاء الله من العلم والدين كخروج الشعرة من العجين، وكم أزالت من نعمة، وأحلَّت من نقمة، وكم أنزلت من معْقل عزِّهِ عزيزاً فإذا هو في الأذلين، ووضعت من شريف رفيع القدر والمنصب فإذا هو في أسفل سافلين، وكم كشفت من عورة، وأحدثت من روعة، وأعقبت من ألم، وأحلّت من ندم، وكم أضرمت من نار حسرات أحرقت فيها الأكباد، وأذهبت قدراً كان للعبد عند الله وفي قلوب العباد، وكم جلبت من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء; فقلَّ أن يفارقها زوال نعمة، أو فجاءة نقمة، أو تحويل عافية، أو طُروق بلية، أو حدوث رزية; فلو سألت النِّعم ما الذي أزالك? والنِّقم ما الذي أدالك? والهمومَ والأحزان ما الذي جلبك? والعافية ما الذي أبعدك وجنَّبك? والستر ما الذي كشفك? والوجه ما الذي أذهب نورك وكسفك? والحياة ما الذي كدَّرك? وشمس الإيمان ما الذي كوَّرك? وعزة النفس ما الذي أذلَّك? وبالهوان بعد الإكرام بدَّلك_لأجابتك بلسان الحال اعتباراً إن لم تجب بالمقال حواراً.
هذه_والله_بعض جنايات العشق على أصحابه لو كانوا يعقلون، فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعقلون+([30]).
وقال×في موضع آخر متحدثاً عن مكايد الشيطان ومصايده: =ومن مكايده ومصايده ما فتن به عشاق الصور.
وتلك_لعمر الله_الفتنة الكبرى، والبلية العظمى التي استعبدت النفوس لغير خلاَّقها، وملكت القلوب لمن يسومها الهوان من عشاقها، وألقت الحرب بين العشق والتوحيد، ودعت إلى موالاة كل شيطان مريد، فصيَّرت القلب للهوى أسيراً، وجعلته عليه حاكماً وأميراً، فأوسعت القلوب محنة، وملأتها فتنة، وحالت بينها وبين رشدها، وصرفتها عن طريق قصدها، ونادت عليها في سوق الرقيق فباعتها بأبخس الأثمان، وأعاضتها بأخس الحظوظ وأدنى المطالب عن العالي في غرف الجنان، فضلاً عمّا هو فوق ذلك من القرب من الرحمن; فسكنت إلى ذلك المحبوب الخسيس الذي ألَمُها به أضعاف لذتها، ونيلُه والوصول إليه أكبر أسباب مضرتها; فما أوْشَكَهُ حبيباً يستحيل عدواً عن قريب، ويتبرأ منه مُحِبُّه لو أمكنه حتى كأن لم يكن له حبيب، وإن تمتع به في هذه الدار فسوف يجد به أعظم الألم بعد حين لا سيما إذا صار [الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ] إلى أن قال×: =فيا حسرة المحب الذي باع نفسه لغير الحبيب الأول بثمن بخس، وشهوة ذهبت لذتها، وبقيت تبعتها، وانقضت منفعتها، وبقيت مضرتها; فذهبت الشهوة، وبقيت الشقوة، وزالت النشوة، وبقيت الحسرة; فوارحمتاه لصبٍّ جُمع له بين الحسرتين: حسرة فوت المحبوب الأعلى والنعيم المقيم، وحسرة ما يقاسيه من النصب في العذاب الأليم.
فهناك يعلم المخدوع أي بضاعة أضاع، وأن مَنْ كان يملك رقه وقلبه لم يكن يصلح أن يكون له من جملة الخدم والأتباع; فأي مصيبة أعظم من مصيبة مَلِكٍ أُنزل عن سرير ملكه، وجُعل لمن لا يصلح أن يكون مملوكَه أسيراً، وجُعل تحت أوامره ونواهيه مقهوراً? فلو رأيته وهو في يد محبوبه لرأيته:
كعصفورة في كف طفلٍ يسومها



حياض الردى والطفل يلهو ويلعب


ولو شاهدت حاله وعيشه لقلت:
وما في الأرض أشقى من محبٍّ



وإن وجد الهوى حُلْوَ المذاقِ


تراه باكياً في كل حين



مخافةَ فرقةٍ أو لاشتياقِ


فيبكي إن نأوا شوقاً إليهم



ويبكي إن دنوا حذرَ الفراقِ



ولو شاهدت نومه وراحته لعلمت أن المحبة والمنام تعاهدا أنْ ليس يلتقيان، ولو شاهدت فيض مدامعه، ولهيب النار في أحشائه لقلت:
سبحان ربِّ العرش مُتقنِ صُنْعه


ومؤلِّفِ الأضداد دون تعاند


قطر تولد عن لهيب في الحشا



ماء ونارٌ في محل واحد



ولو شاهدت مسلك الحبِّ في القلب، وتغلغله فيه_لعلمت أن الحب ألطف مسلكاً فيه من الأرواح في أبدانها.
فهل يليق بعاقل أن يبيع هذا الملك المطاع لمن يسومه سوء العذاب? ويوقع بينه وبين وليه ومولاه الحق الذي لا غناء له عنه، ولا بد له منه_أعظم الحجاب?
فالمحب بمن أحبه قتيل، وهو له عبد خاضع ذليل، إن دعاه لَبَّاه، وإن قيل له: ما تتمنى? فهو غاية ما يتمناه، لا يأنس، ولا يسكن إلى سواه; فحقيق به ألا يُمَلِّك رقَّه إلا لأجلِّ حبيب، وألا يبيع نصيبه منه بأبخس نصيب+([31]).
ومن الأضرار الناجمة عن العشق_الظلم; =فإن الظلم في هذا الباب من أعظم أنواع الظلم، وربما كان أعظم ضرراً على المعشوق وأهله من ظلمه في ماله; فإنه يعرض المعشوق_بهتكه في عشقه_إلى وقوع الناس فيه، وانقسامهم إلى مصدق ومكذب، وأكثر الناس يصدق في هذا الباب بأدنى شبهة، وإذا قيل: فلان فعل بفلان أو فلانة كذَّبه واحد، وصدقه تسعمائة وتسعة وتسعون+([32]).
ومن أنواع الظلم في هذا الباب_أيضاً _: أن في إظهار المبتلى عشقَ مَنْ لا يحل له الاتصال به مِنْ ظلمه وأذاه_ما هو عدوان عليه، وعلى أهله، وتعريضه لتصديق كثيرٍ من الناس ظنونَهم فيه.
فإن استعان عليه بمن يستميله إليه إما برغبة أو رهبة تعدى الظلم، وانتشر، وصار ذلك الواسطة ديُّوثاً ظالماً، وكفى بالدياثة إثماً، فيتساعد العاشق والديوث على ظلم المعشوق، وظلم غيره ممن يتوقف حصول غرضه على ظلمه في نفس، أو مال، أو عِرْض; فكثيراً ما يتوقف المطلوب فيه على قتل نفس تكون حياتُها مانعةً من غرضه، وكم من قتيل أُهدِرَ دَمُهُ بهذا السبب من زوج، وسيد، وقريب، وكم أُفسِدَت امرأة على بعلها; فإذا كان للمعشوق زوج تضاعف الأذى وازداد; فظلم الزوج بإفساد حبيبه، والجناية على فراشه أعظم من ظلمه بأخذ ماله كله; ولهذا يؤذيه ذلك أعظم مما يؤذيه أخذ ماله، ولا يعدل ذلك عنه حتى سفك دمه.
فإن كان ذلك حقَّاً لغازٍ في سبيل الله وُقِفَ له الجاني الفاعل يوم القيامة، وقيل له: =خذ من حسناته+.
كما أخبر بذلك رسول الله_ثم قال رسول الله _:=فما ظنكم?+([33]).
أي: فما تظنون يبقي له من حسناته?
فإن انضاف إلى ذلك أن يكون المظلوم جاراً، أو ذا رحم محرَّم_تعدد الظلم، فصار ظلماً مؤكِّداً لقطيعة الرحم، وأذى الجار.
فإن استعان العاشق على وصال معشوقه بشياطين من الجن_إما بسحر، أو استخدام، أو نحو ذلك_ضَمَّ إلى الشركِ والظلمِ كُفْرَ السحر.
فإن لم يفعله هو، ورضي به_كان راضياً بالكفر، غير كاره لحصول مقصده به، وهذا ليس ببعيد عن الكفر.
والمقصود أن التعاون في هذا الباب تعاون على الإثم والعدوان.
وفي العشق من ظلم كل واحد من العاشق والمعشوق لصاحبه بمعاونته على الفاحشة، وظلمه لنفسه_ما فيه، وكل منهما ظالم لنفسه وصاحبه، وظلمهما مُتَعدٍّ إلى غيرهما كما تقدم.
ثم إن المعشوق قد يُعرِّض العاشق للتلف; حيث يطمعه في نفسه، ويتزين له، ويستميله بكل طريق; حتى يستخرج منه ماله، ونفعه.
والعاشق ربما قتل معشوقه; ليشفي نفسه منه، ولا سيما إذا جاد بالوصال لغيره.
فكم للعشق من قتيل من الجانبين، وكم أزال من نعمة، وأفقر من غنى، وأسقط من مرتبة، وشتَّت من شمل.
وكم أفسد من أهل للرجل وولده; فإن المرأة إذا رأت زوجها عاشقاً لغيرها_ربما قادها ذلك إلى اتخاذ معشوق لها; فيصير الرجل متردداً بين خراب بيته بالطلاق وبين أن يرضى بالدياثة والخنا في أهله([34]).
يقول ابن حزم×: =وكم مصون الستر، مسبل القناع، مسدول الغطاء، قد كشف الحبُّ ستره، وأباح حريمه، وأهمل حماه، فصار بعد الصيانة عَلَماً، وبعد السكون مثلاً+([35]).
ومن الأضرار التي يجرها العشق فاحشتي الزنا إن كان المعشوق امرأة، واللواط إن كان المعشوق رجلاً; فالعشق سبيل إليهما، وكثيرًا ما يقترن بتلك الفاحشتين العظيمتين اللتين لا يخفى ضررهما على دين الإنسان، وعقله، وماله، وخلقه، وصحته.
قال ابن القيم×متحدثاً عن تلك الفاحشتين: =فليس في الذنوب أفسد للقلب، والدين من هاتين الفاحشتين، ولهما خاصِّيَّة في تبيعد القلب من الله; فإنهما من أعظم الخبائث; فإذا انصبغ القلب بهما بَعُد ممن هو طيب، لا يصعد إليه إلا طيب، وكلما ازداد خبثاً ازداد من الله بُعدًا+([36]).
وقال×مبيِّناً أضرار اللواط: =فإنه يحدث الهم، والغم، والنفرة عن الفاعل والمفعول.
وأيضاً فإنه يسوِّد الوجه، ويظلم الصدر، ويطمس نور القلب، ويكسو الوجه وحشة تصير عليه كالسيماء يعرفها من له أدنى فراسة.
وأيضاً فإنه يوجب النفرة، والتباغض الشديد، والتقاطع بين الفاعل والمفعول ولا بد.
وأيضاً فإنه يفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يرجى بعده صلاح إلا أن يشاء الله بالتوبة النصوح.
وأيضاً فإنه يذهب بالمحاسن منهما، ويكسوهما ضدهما كما يذهب بالمودة بينهما، ويبدلهما بها تباغضاً، وتلاعناً.
وأيضاً فإنه من أكبر زوال النعم، وحلول النِّقَم; فإنه يوجب اللعن، والمقت من الله، وإعراضه عن فاعله، وعدم نظره إليه; فأيُّ خير يرجوه بعد هذا? وأي شرٍّ يأمنه? وكيف حياةُ عبدٍ حلَّت عليه لعنة الله، ومقته، وأعرض عنه بوجهه، ولم ينظر إليه.
وأيضاً فإنه يذهب بالحياء جملة، والحياء هو حياة القلوب; فإذا فقدها القلب استحسن القبيح، واستقبح الحسن، وحينئذ فقد استحكم فساده.
وأيضًا فإنه يُحيل الطباع عمَّا ركَّبها الله، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركِّب الله عليه شيئاً من الحيوان، بل هو طبع منكوس، وإذا نكس الطبع انتكس القلب، والعمل، والهدى، فيستطيب حينئذٍ الخبيث من الأعمال والهيئات، ويفسد حاله، وعمله، وكلامه بغير اختياره.
وأيضاً فإنه يورث من الوقاحة، والجرأة ما لا يورثه سواه.
وأيضاً فإنه يورث من المهانة، والسِّفال، والحقارة ما لا يورثه غيره.
وأيضاً فإنه يكسو العبد من حلة المقت، والبغضاء وازدراء الناس، واحتقارهم إيّاه، واستصغارهم له_ما هو مشاهد بالحس+([37]).
ولقد أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن لهذه الفعلة أضراراً كثيرة على نفوس مرتكبيها، وعقولهم، وأبدانهم; فمما تسببه هذه الفعلة القبيحة كثرة الوساوس والأوهام، وربما أصيب صاحبه بمرض الهوس الجنسي الذي يجعل صاحبه الشهواني مشغولاً بتخيلات شهوانية غريزية.
ومن أضرارها التأثير على الأعصاب، والمخ، وأعضاء التناسل، والدوسنتاريا، والتهاب الكبد الفيروسي.
بل كثيراً ما يؤدي إلى أمراض الشذوذ الخطيرة كالزهرى، والسيلان، والهربس، والإيدز، بل هو على رأس الأسباب المؤدية لتلك الأمراض.
وأكثر هذه الأضرار يشترك فيها الزنا مع اللوط.
ثم إن الزنا فساد كبير، وشر مستطير، وله آثاره الكبيرة، وتنجم عنه أضرار كثيرة، سواء على مرتكبيه، أو على الأمة بعامة; فالزنا يجمع خلال الشرِّ كلها من قلة الدين، وذهاب الورع، وفساد المروءة، وقلة الغيرة، ووأد الفضيلة.
والزنا سبب للفقر، ولذهاب حرمة فاعله، وسقوطه من عين ربه، وأعين عباده.
والزنا يسلب صاحبه اسم البرِّ، والعفيف، والعدل، ويعطيه اسم الفاجر، والفاسق، والزاني، والخائن.
ومن أضرار الزنا الوحشة التي يضعها الله في قلب الزاني، وهي نظير الوحشة التي تعلو وجهه; فالعفيف على وجهه حلاوة، وفي قلبه أنْس، ومن جالسه استأنس به، والزاني بالعكس من ذلك تماماً.
ومن أضراره ضيقة الصدر، وحرجُه; فإن الزناة يعاملون بضد مقاصدهم، فإن من طلب لذة العيش، وطيبه بمعصية الله عاقبه الله بنقيض قصده; فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته، ولم يجعل الله معصيته سببًا إلى خير قط.
ولو علم الفاجر ما في العفاف من اللذة، والسرور، وانشراح الصدر، وطيب العيش لرأى أن الذي فاته من اللذة أضعافُ أضعافِ ما حصل له.
والزنا يجرئ على قطيعة الرحم، وعقوق الوالدين، وكسب الحرام، وظلم الخلق، وإضاعة المال، والأهل، والعيال.
والزنا يذهب بكرامة الفتاة، ويكسوها عاراً لا يقف عندها، بل يتعداها إلى أسرتها; حيث تدخل العار على أهلها، وزوجها، وأقاربها، وتنكِّس به رؤوسهم بين الخلائق.
وإذا حملت المرأة من الزنا، فقتلت ولدها جمعت بين الزنا، والقتل.
وإذا حملته على الزوج أدخلت على أهلها، وأهله أجنبياً ليس منهم، فورثهم، ورآهم، وخلا بهم، وانتسب إليهم، وهو ليس منهم إلى غير ذلك من مفاسد زناها.
والزنا جناية على الولد; فإن الزاني يبذر نطفته على وجه يجعل النسمة المُخَلَّقة منها مقطوعة النسب إلى الآباء.
والنسب معدود من الروابط الداعية إلى التعاون، والتعاضد; فكان الزنا سبباً لوجود الولد عارياً من العواطف التي تربطه بأدنى قربى يأخذون بساعده إذا زلت به نعله، ويتقوى به اعتصابهم عند الحاجة إليه.
كذلك في الزنا جناية على الولد، وتعريض به لأن يعيش وضيعاً بين الأمة، مدحوراً من كل جانب; فإن الناس يستخفون بولد الزنا، وتنكره طباعهم، ولا يرون له من الهيئة الإجتماعية اعتباراً; فما ذنب هذا المسكين? وأي قلب يحتمل أن يتسبب في هذا المصير?
فهذا نزر يسير من أضرار الزنا تلك الجريمة التي يجر إليها العشق.
فكل هذه الآفات، وأضعاف أضعافها تنشأ من عشق الصور، وتحمل على الكفر الصريح; فقد تضمن العشق أنواع الظلم كلها.





أسباب العشق


وبعد أن تبين خطر العشق، وعظيم جنايته، وكثرة الأضرار الناجمة عنه، والمظالم الحاصلة من جرائه، وقبل الدخول في الحديث عن وجوب التوبة منه، وذكر الأسباب المعينة على ذلك_لابدّ من الوقوف على الأسباب الحاملة على العشق، والمحركة له; ذلك أن العشق ينشأ، ويثور إذا وجدت محركاته ومهيجاته; فهناك أسباب تثير العشق، وتبعثه، بل وتسوق إليه سوقاً، وتجرّ إليه جراً.
وفيما يلي ذكر لبعض تلك الأسباب:
1_الإعراض عن الله_عز وجل _: ذلك أن في الله عوضاً عن كل شيء، وأن من عرف الله_عز وجل_جمع قلبه عليه، ولم يلتفت إلى محبوب سواه.
2_الجهل بأضرار العشق: وقد مرَّ شيء من أضراره، ; فمن لم يعرفها أوشك أن يقع في ذلك الداء.
3_الفراغ: فهو من أعظم الأسباب الحاملة على العشق.
قال ابن عقيل×: =وما كان العشق إلا لأرعنَ بطال، وقلَّ أن يكون في مشغول ولو بصناعة، أو تجارة; فكيف بعلوم شرعية، أو حكمية?+([38]).
وقال ابن عبد البر×: =سئل بعض الحكماء عن العشق فقال: =شُغل قلب فارغ+([39]).
وقال أفلاطون: =العشق حركة النفس الفارغة+([40]).
وقال أرسطو: =العشق جهل عارض، صادف قلباً خالياً لا شغل له من تجارة، ولا صناعة+([41]).
وقال غيره: =هو سوء اختيار صادف نفساً فارغة+ ([42]).
ومن الفراغ_أيضاً_فراغ القلب من محبة الله_عز وجل_.
قال ابن القيم×:=وعشق الصور إنما تبتلى به القلوب الفارغة من محبة الله_تعالى_المعرضة عنه، والمتعوضة بغيره عنه; فإذا امتلأ القلب من محبة الله، والشوق إلى لقائه دفع ذلك عنه مرض عشق الصور+([43]).
وقال: =ومن أعظم الأشياء ضرراً على العبد بطالته، وفراغه; فإن النفس لا تقعد فارغة، بل إن لم يشغلها بما ينفعها شغلته بما يضره ولا بد+([44]).
4_وسائل الإعلام: سواء كانت مسموعة، أو مرئية، أو مقروءة; فوسائل الإعلام لها قدرة كبيرة على الإقناع، وصياغة الأفكار، ولها تأثير بالغ في قيادة الناس إلى الهاوية إذا هي انحرفت; فالصحافة تسهم في إذكاء نار العشق من خلال ما تعرضه من الصور الفاتنة، ومن خلال احتفائها بأهل العشق، وتتبع أخبارهم وشذوذاتهم.
وقل مثل ذلك في الكتب التي تتحدث عن الجنس صراحة، وتميط اللثام عن الحياء، والدواوين الشعرية المليئة بشعر الغزل الفاضح الصريح.
وقل مثل ذلك في الكتب أو المقالات التي تنشر ذكريات أصحابها، وسيرهم الذاتية; حيث يذكر بعضهم بكل وقاحة مغامراته العاطفية، ومراهقاته مع معشوقاته دونما حياء أو أنفة، فيظل يستره الله، ويأبى إلا كشف الستر، فإذا كان ممن يشار إليهم بالبنان كان له تأثير لدى بعض الجهلة ممن يحاولون محاكاته، والسير على منواله.
وقل مثل ذلك في الأجهزة المرئية; فهي الترجمان الناطق عملياً لما تتضمنه القصص والروايات الفاجرة([45]).
5_التقليد الأعمى: فمن الناس من يقرأ قصص أهل العشق وأخبارهم، أو يستمع إلى الأغاني المشتملة على ذكر العشق والهيام، والصبابة، أو يقرأ القصائد التي تنسج على منوال أهل العشق.
وربما رأى من حوله يبثُّون الشكاة واللوعة من العشق عبر الشعر أو الكتابة; فترى هذا الغِرَّ يتأثر بما يسمع، وما يرى حوله، فيبدأ بمحاكاة أهل العشق، فيزعم أنه قد وقع بما وقعوا فيه، وأن العشق قد أمَضَّه وأضناه، وربما عبر عن ذلك شعراً.
وما هي إلا مدة حتى يتمادى به الأمر، فيقع في العشق، فيعزّ خلاصه، ويصعب استنقاذه.
* ومما ينسب للمأمون قوله في هذا المعنى:
أول العشق مزاحٌ وولع



ثم يزداد فيزداد الطمع


كل من يهوى وإن عالت به



رتبة الملكِ لمن يهوى تبع([46])


* وقيل:
تولع بالعشق حتى عشق



فلما استقلّ به لم يُطِقْ


رأى لُجَّةً ظنها موجةً



فلما تمكَّن منها غرق


ولما رأى أدمعاً تُستهلُّ



وأبصر أحشاءه تحترق


تمنى الإفاقة من سكره



فلم يستطعها ولم يستفق([47])


6_الانحراف في مفهوم الحب والعشق: فمن أعظم أسباب العشق الانحراف في مفهومه; حيث يُظن أنْ لا عشق ولا حب إلا ذاك الذي يعمي صاحبه، ويجعله سادرًا في غيّه، لا يكاد يفيق من سكره.
فيرى أولئك أن الحب هو ذاك فحسب، وأن من وقع فيه نال فضيلة الحب من رقَّةٍ، وظرفٍ، ولطافة، وكرم، ونحو ذلك.
ومن لم يعشق، ويحبَّ ذلك الحبَّ فهو جامد الطبع، متبلد الإحساس، خالٍ من العواطف، متجردٌ من الفضائل، كما قال قائلهم:
إذا أنت لم تعشق ولم تدرِ ما الهوى



فكن حجراً من جامد الصخر جلمدا([48])


* وكما قال الآخر:
إذا أنت لم تعشق ولم تدرِ ما الهوى



فأنت وعَيْرٌ في الفلاة سواءُ([49])


* وكما قال الآخر:
إذا أنت لم تعشق ولم تدرِ ما الهوى



فمالك في طيب الحياة نصيبُ([50])


ولا ريب أن المتجرد في عواطف الحب بليد الطبع، قاسي القلب، متجرد من أسمى الفضائل.
ولكنَّ حصرَ الحبِّ والعشق في زواية حُبِّ الصور المحرمة_جهل وانحراف; ذلك أن مفهوم الحب أوسع، ودائرته أعمّ، وصوره أشمل.
وما عشق الصور المحرمة إلا زاوية ضيقة من زوايا الحب، بل هي أضيقها، وأضرها; فلقد غاب عن هؤلاء أن هذا العشق نقطة في بحر الحب، وغاب عنهم حب الوالدين، وحب الأولاد، وحب المساكين، وحب الزوجة، وحب الفضائل، والمكارم، وحب المعالي والمروءات، وحب الطهر، والعفة، والشجاعة، وحب الصداقة، وحب الطبيعة، وغاب عنهم حب اللذات العقلية وهي أرقى وأسمى وألذ من اللذات الجسدية، وألذها لذة العلم، وما يتفرع عنه.
ولهذا يجد أهل العلم من اللذة في العلم، ما لا يحاط به، أو يقدر على وصفه.
يقول الإمام الشافعي×مبينًا عظيم اغتباطه بالعلم، ولذته، وفرحه به:
سهري لتنقيح العلوم ألذُّ لي



من وصْلِ غانيةٍ وطيب عناقِ


وصرير أقلامي على صفحاتها



أحلى من الدوكاء([51]) والعشاق


وألذ من نقر الفتاة لدفها



نقريْ لألقيْ الرمل عن أوراقي


وتمايلي طرباً لحل عويصةٍ



في الدرس أشهى من مدامة ساقي


وأبيت سهران الدُّجى وتبيته



نوماً وتغي بعد ذاك لحافي([52])


بل لقد غاب عنهم أعظم الحب، وأشرفه، وأنفعه، وأجمله، وأجله، وأكمله، وأبهاه، وهو حب الله_عز وجل_فهو أصل المحابِّ المحمودة، بل كل محبة محمودة إنما هي متفرعة عن ذلك.
قال ابن القيم×: =فالمحبة النافعة ثلاثة أنواع: محبة الله، ومحبة في الله، ومحبة ما يعين على طاعة الله_تعالى_واجتناب معصيته.
والمحبة الضارة ثلاثة أنواع: المحبة مع الله، ومحبة ما يبغضه الله، ومحبة ما تقطع محبته عن الله_تعالى_أو تنقصها; فهذه ستة أنواع عليها مدار محاب الخلق.
فمحبة الله _عز وجل_ أصل المحاب، وأصل الإيمان والتوحيد، والنوعان الآخران تبع لها.
والمحبة مع الله أصل الشرك، والمحابِّ المذمومة، والنوعان الآخران تبع لها+([53]).
وقال في موضع آخر متحدثاً عن فضل محبة الله_عز وجل_: =ولهذا كان أعظم صلاح العبد أن يصرف قوى حبه كلها الله _تعالى_ وحده، بحيث يحب الله بكل قلبه، وروحه وجوارحه; فيوحِّد محبوبه، ويوحِّد حبه.
فتوحيد المحبوب أن لا يتعدد محبوبه، وتوحيد الحب ألا يبقى في قلبه بقيةُ حبٍّ حتى يبذلها له; فهذا الحب_وإن سمي عشقاً_فهو غاية صلاح العبد ونعيمه وقرة عينه، وليس لقلبه صلاح ولا نعيم إلا بأن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن تكون محبته لغير الله تابعة لمحبة الله; فلا يحب إلا الله+([54]).
ولهذا قال النبي_عليه الصلاة والسلام _: =ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحبَّ إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا الله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار+([55]).
قال ابن القيم×عن هذا الحديث: =فأخبر أن العبد لا يجد حلاوة الإيمان إلا بأن يكون الله أحب إليه مما سواه، ومحبةُ رسوله هي من محبته، ومحبةُ المرء إن كانت الله فهي من محبة الله، وإن كانت لغير الله فهي مُنقصة لمحبة الله، مضعفة لها.
وتَصْدُق هذه المحبة بأن يكون كراهته لأبغض الأشياء إلى محبوبه وهو الكفر بمنزلة كراهته لإلقائه في النار أو أشد.
ولا ريب أن هذا من أعظم المحبة; فإن الإنسان لا يُقَدِّم على محبة نفسه وحياته شيئاً، فإذا قدم محبة الإيمان بالله على نفسه بحيث لو خيِّر بين الكفر وإلقائه في النار لاختار أن يلقى في النار ولا يكفر_كان الله أحبَّ إليه من نفسه.
وهذه المحبة هي فوق ما يجده سائر العشاق والمحبين من محبة محبوبهم، بل لا نظير لهذه المحبة، كما لا مثل لمن تعلق به، وهي محبةٌ تقتضي تقديم المحبوب فيها على النفس والمال والولد، وتقتضي كمال الذل، والخضوع، والتعظيم، والطاعة، والانقياد ظاهرًا وباطناً.
وهذا لا نظير له في محبة مخلوق ولو كان المخلوق من كان+([56]).
وقال×: =والعشق إذا تعلق بما يحبه الله ورسوله كان عشقاً ممدوحاً مثاباً عليه، وذلك أنواع:
أحدها: محبة القرآن; بحيث يَغْنى بسماعه عن سماع غيره، ويهيم قلبه في معانيه، ومرادِ المتكلم_سبحانه_منه.
وعلى قدر محبة الله تكون محبة كلامه; فمن أحب محبوباً أحب كلامه+([57]).
وقال: =وكذلك محبة ذكره_سبحانه وتعالى_من علامة محبته; فإن المحب لا يشبع من ذكر محبوبه، بل لا ينساه; فيحتاج إلى من يذكِّره.
وكذلك يحب سماع أوصافه وأفعاله وأحكامه; فَعِشْقُ ذلك كله من أنفع العشق، وهو غاية سعادة العاشق.
وكذلك عشق العلم النافع، وعشق أوصاف الكمال من الجود، والعفة، والشجاعة، والصبر، ومكارم الأخلاق.
ولو صُوِّر العلم صورة لكان أجمل من صورة الشمس والقمر.
ولكن عشق هذه الصفات إنما يناسب الأنفس الشريفة الزكية، كما أن محبة الله ورسوله وكلامه ودينه إنما تناسب الأرواح العلوية السماوية الزكية، لا الأرواح الأرضية الدنية.
فإذا أردت أن تعرف قيمة العبد وقَدْرَه فانظر إلى محبوبه ومراده، واعلم أن العشق المحمود لا يعرض فيه شيء من الآفات المذكورة+([58]).
وصدق من قال:
ونفاسة الأِشياء في غاياتها



فاحمد رماءك إن أصبت نفيسا([59])


7_الاغترار ببعض الأقوال التي تبيح العشق: فبعض الناس قد يستهين بشأن العشق، بحجة إباحته، وترخُّص بعض العلماء بذكر أقوال العشاق، وذكر قصصهم وأخبارهم، أو بحجة أن بعض أهل الفضل قد وقع في أشراك العشق، أو بحجة أن للعشق بعضَ الفضائل; حيث ذَكَرَ بعضُهم أنه يزيد في رقة الطبع، وترويح النفس، وخفتها، ورياضتها، وحَمْلِها على مكارم الأخلاق من نحو الشجاعة، والكرم، والمروءة، ورقة الحاشية، وغير ذلك مما ذكر([60]).
ومن ثم يقع في العشق من يقع، ثم يلاقي ويلاته ومراراته.
والجواب عما مضى: أن تلك الإيراداتِ والأقوالَ لا تقوم بها حجة; فالقول بإباحته، ونَقْلُ ذلك عن السلف قول غير مقبول; لأن الناقلين ذلك عنهم اتكأوا على نقولٍ لا تصح، أو نقولٍ لا تدل على ما ذهبوا إليه.
قال ابن القيم×في شأن تلك النقول: =وشبههم التي ذكروها دائرة بين ثلاث أقسام:
أحدها: نقول صحيحة لا حجة لكم فيها.
والثاني: نقول كاذبة عمن نسبت إليه من وضع الفساق الفجار كما سنبينه.
والثالث: نقول مجملة محتملة لخلاف ما ذهبوا إليه+([61]).
ثم شرع×في تفصيل ذلك.
* وقد سئل أبو الخطاب محفوظ بن أحمد الكلوذاني×مسألة عن العشق، وحُكْمِ مواصلة العاشق للمعشوق، وكان السؤال شعرًا مكتوباً في رقعة، فأجابه أبو الخطاب قائلاً:
يا أيها الشيخ الأديب الذي قد فاق أهل العصر في شعره
ثم قال:
من فارق الفتنة ثم ادعى الـ



ـعصمة قد نافق في أمره


ولا يجيز الشرع أسباب ما



يورِّط المسلم في حظره


فانج ودع عنك صداع الهوى



عساك أن تسلم من شره


هذا جواب الكلوذاني قد



جاءك يرجو الله في أجره([62])


* وسئل ابن الجوزي×بأبيات عن جواز العشق مطلعها:
يا أيها العالم ماذا ترى



في عاشق ذاب من الوجد



فأجابه ابن الجوزي قائلاً:
ياذا الذي ذاب من الوجد



وظلَّ في ضر وفي جهد


اسمه فدتك النفس من ناصح



بنصحه يهدي إلى الرشد


إلى أن قال:
وكل ما تذكر مستفتياً



حرمه الله على العبد

إلا ما حلَّله ربنا



في الشرع بالإبرام والعقد


فعد من طرق الهوى معترضاً



وقف بباب الواحد الفرد

وسلْه يشفيك ولا يبتلي



قلبك بالتعذيب والصد


وعَفَّ في العشق ولا تُبْدِهِ



واصبر وكاتم غاية الجهد


فإن تمت محتسباً صابراً



تفز غدا في جنة الخلد([63])


وأما من احتج على جواز العشق بترخص بعض العلماء بذكر أقوال العشاق، وذكر قصصهم وأخبارهم_فيقال له: إنما كان ذلك منهم من باب الاستشهاد، وتصوير الحال، ثم بعد ذلك يوقفون القارئ على الحكم في هذه المسألة، كما في صنيع ابن الجوزي في كتابه (ذم الهوى) وابن القيم في (الجواب الكافي)، و (روضة المحبين) وغيرها من كتبه.
بل إن ابن حزم×لما ألف كتابه (طوق الحمامة في الألفة والأُلاَّف) وذكر فيه طرائق أهل العشق قال في آخره: =وأنا أستغفر الله_تعالى_مما يكتب الملكان، ويحصيه الرقيبان من هذا وشبهه_استغفارَ مَنْ يعلم أن كلامه من عمله.
ولكنه إن لم يكن من اللغو الذي لا يؤاخذ به المرء فهو_إن شاء الله_من اللمم المعفو+([64]).
* وقال×على سبيل الوعظ:
رأيت الهوى سهل المبادي لذيذها




وعقباه مرّ الطعم ضَنْك المسالك


ومن عرف الرحمن لم يعصِ أمرَه



ولو أنه يعطى جميع الممالك([65])


وأما من ابتلي بالعشق من أهل الفضل فغاية أمره أن يكون ذلك من سعيه المعفو المغفور، لا من سعيه المبرور المشكور.
وإن كان لم يكتم في عشقه كان ذلك منقصة في حقه; إذ أعان بذلك على أن يتسلط الناس على عرضه، ويشمتون به([66]).
وليس في ذلك حجة لمن أراد أن أن يقتدي به، وإن كان لأحد رغبة في الاقتداء بذلك الفاضل فليكن في أي جانب من جوانب فضله، لا في الجانب الذي يعد زراية به.
وأما القول بأن للعشق فضائل كما ذكر قبل قليل فيقال: بأن هذه الفضائل تحصل في العشق بمفهومه الشامل كما ذكر في فقرة سابقة.
ولو فرض أن هذه المنافع تحصل بالعشق المعهود لما أرْبَتْ على مفاسده ومضاره، وما كان ضرره أكثر من نفعه_فالمتعين تحريمه، وتركه، وتجنب السبل المفضية إليه.
وقد يستدل بعضهم على جواز العشق وإباحته بحديث: =من عشق، فعف، وكتم، وصبر، ثم مات كان شهيداً+.
وهذا الحديث باطل موضوع كما بيَّن ذلك العلماء([67]).
8_التهتك والتبرج والسفور: فذلك من أعظم محركات العشق; فهو سبب للنظرات الغادرة، التي تعمل عملها في القلب.
9_إطلاق البصر: فبداية العشق في الأغلب تكون عند النظر إلى المحاسن; فالعين مرآة القلب، وإطلاق البصر يورث المعاطب; فإذا أطلق الإنسان بصره أطلق القلب شهوته، ومن أطلق بصره دامت حسرته; فأضر شيء على القلب إرسال البصر; فإنه يريه ما يشتد طلبه له، ولا صبر له عنه، ولا سبيل إلى الوصول إليه، وذلك غاية ألمه، وعذابه.
ثم إن النظرة سهم مسموم من سهام إبليس_كما جاء في الحديث_وشأن السهم أن يسري في القلب، فيعمل فيه عمل السم الذي يسقاه المسموم، فإن بادر، واستفرغه، وإلا قتله ولابد.
وكذلك النظرة فإنها تفعل في القلب ما يفعله السهم في الرمية; فإن لم تقتله جرحته.
والنظرة بمنزلة الشرارة التي ترمى في الحشيش اليابس، فإن لم تحرقه كله أحرقت بعضه كما قيل:
كل الحوادث مبداها من النظر



ومعظم النار من مستصغر الشرر


كم نظرة فتكت في قلب صاحبها



فتك السهام بلا قوس ولا وتر


والمرء ما دام ذا عين يقلبها



في أعين الغيد موقوف على الخطر


يسر مقلته ما ضر مهجته



لا مرحباً بسرور عاد بالضرر


والناظر يرمي من نظره بسهام غَرضُها قلبه وهو لا يشعر، قال الفرزدق:
تزود منها نظرة لم تدع له



قؤاد ولم يشعر بما قد تزوَّدا


فلم أرَ مقتولاً ولم أرَ قاتلاً بغير سلاح مثلها حين أقْصَدا
* وقال آخر:

ومن كان يؤتى من عدوٍَ وحاسد



فإني من عيني أُتيتُ ومن قلبي


هما اعتوراني نظرة ثم فكرة



فما أبقيا لي من رقادٍ ولا لُبِّ


* وقال المتنبي:
وأنا الذي اجتلب المنيةَ طرفُه

فَمَنِ المطالَبُ والقتيلُ القاتلُ([68])


قال ابن القيم×: =ولما كان النظر أقرب الوسائل إلى المحرم اقتضت الشريعة تحريمه، وأباحته في موضع الحاجة.
وهذا شأن كل ما حُرِّم تحريم الوسائل; فإنه يباح للمصلحة الراجحة+([69]).
قال جرير بن عبد الله_رضي الله عنهما_: =سألت رسول الله"عن نظر الفجأة فأمرني أن أصرف بصري+([70]).
قال ابن القيم×: =ونظر الفجأة هي النظرة الأولى التي تقع بغير قصد; فما لم يتَعَمَّده القلب لا يعاقَب عليه; فإذا نظر الثانية تَعَمُّداً أثم; فأمره النبي"عند نظر الفجأة أن يصرف بصره، ولا يستديم النظر; فإن استدامته كتكريره+([71]).
10_المعاكسات الهاتفية: فهي من أعظم ما يجر إلى العشق; فقد تكون الفتاة حَصَانًا رزاناً لا تُزْنُّ بريبة، ولا تحوم حولها شبهة، وهي من بيت طهر وفضيلة، قد جلله العفاف، وأُسْدِل عليه الستر.
فما هي إلا أن تتساهل في شأن الهاتف، وتسترسل في محادثة العابثين حتى تقع فيما لا تحمد عقباه، فربما وافقت صفيقاً يغْترُّها بمعسول الكلام، فَتَعْلَقُه، وتقع في أشراكه; ولا يخفى أن الأذن تعشق قبل العين أحياناً.
وربما زاد الأمر عن ذلك، فاستجر الفتاة حتى إذا وافق غرتها مكر بها، وتركها بعد أن يلبسها عارها.
وربما كانت المبادرة من بعض الفتيات; حيث تمسك بسماعة الهاتف، وتتصل بأحد من الناس إما أن يكون مقصوداً بعينه، وإما أن يكون الاتصال خبط عشواء; فتبدأ بالخضوع له بالقول، وإيقاعه في حبائلها.
والحامل على المعاكسات في الغالب تساهل كثير من الناس في شأن الهاتف، أو الجهل بعواقب المعاكسات، أو من باب التقليد الأعمى، أو حب الاستطلاع، أو غير ذلك من الأمور التي يجمعها الجهل، وعدم النظر في العواقب، وقلة المراقبة الله_تعالى _.
والحديث عن المعاكسات الهاتفية وما تجرّه من فساد يطول ذِكْرُه، وليس هذا مجال بسطه.
والمقصود من ذلك الإشارة إلى أن المعاكسات الهاتفية من أعظم الأسباب التي تقود إلى العشق والتعلق; فسَدُّ هذا الباب واجب متعين.
هذه_على سبيل الإجمال_هي الأسباب الحاملة على العشق.





كيفية التوبة من العشق




وبعد أن تبيَّن فيما مضى خطورة العشق، وعظيم جنايته_نصل إلى بيت القصيد في هذه المسألة، ألا وهي التوبة من العشق، وكيفية ذلك.
فعلى من وقع في العشق أن يتوب إلى الله_عز وجل_سواء كان عاشقاً، أو معشوقاً، أو معيناً على ذلك.
فتوبة العاشق تكون بترك العشق، والعزم والمجاهدة على ذلك، وبألا يُظْهر أمرَه، ولا من ابتلي بعشقه; فلا يذكره، ولا يشبِّبُ به، ولا يسير إليه، ولا يمد طرفه إليه، وأن يقطع الصلاتِ المُذَكِّرةَ به، وأن يأخذ بالأسباب المعينة على ذلك، وأن يصبر على ما يلاقيه خصوصاً في بداية أمره.
وعلى المعشوق أن يتوب إلى الله إن كان مشاركاً، أو متسبباً في غواية العاشق; فيتوب إلى الله من استمالة العاشق، والتزين له، والتحبب إليه، واللقاء به، ومحادثته، ومراسلته.
وعلى من أعان على العشق بالتقريب بين العاشقين بالباطل أن يتوب إلى الله، وأن يدَعَ ما كان يقوم به، وأن يعلم أن ذلك من الإعانة على الإثم والعدوان، وأنه بذلك يذكي أوار العشق، ويسعر نيرانه; فهو يفسد أكثر مما يصلح، وسعيه مأزور غير مشكور; فعمله ليس من عمل الخير، ولا من ارتكاب أخف الضررين; لدفع أعلاهما.
بل إن هذه المفسدة تجر إلى هلاك القلب، وفساد الدين، وأي مفسدة أعظم من هذه ? وغاية ما يقدَّر من مفسدة الإمساك عن مواصلة المعشوق سقم الجسد أو الموت; تفادياً عن التعرض للمحرم([72]).
وإلا فالغالب أن العاقبة تكون نجاة وسلامة.





الأسباب المعينة على التخلص من العشق




فمع عظم شأن العشق، وصعوبة الخلاص منه إلا أن ذلك ليس متعذراً ولا مستحيلاً; فلكل داء دواء، ولكن الدواء لا ينفع إلا إذا صادف مَحَلاً قابلاً; فإذا رام المبتلى بهذا الداءِ الشفاءَ، وسعى إليه سعيه_وفق لما يريد، وأعين على بلوغ المقصود، وإلا استمر على بلائه، بل ربما زاد شقاؤه.
يقول ابن الجوزي×: =إنما يوصف الدواء لمن يقبل; فأما المخلِّط فإن الدواء يضيع عنده+([73]).
وفيما يلي ذكر لبعض الأسباب المعينة على ترك العشق([74]):
1_الإخلاص الله_عز وجل _: فالإخلاص أنفع الأدوية، فإذا أخلص المبتلى بداء العشق، وصدق في توجهه إلى ربه_أعانه الله، وأمده بألطاف لا تخطر له ببال، وصرف عنه كلَّ ما يصده عن توبته.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية×: =فإن القلب إذا ذاق طعم عبادة الله، والإخلاص له لم يكن عنده شيء قطُّ أحلى من ذلك، ولا ألذ، ولا أمتع، ولا أطيب.
والإنسان لا يترك محبوباً إلا بمحبوب آخر يكون أحبَّ إليه، أو خوفاً من مكروه; فالحب الفاسد إنما ينصرف القلب عنه بالحب الصالح، أو بالخوف من الضرر.
قال الله_تعالى_في حق يوسف: [وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ] ( يوسف: 24).
فالله يصرف عن عبده ما يسوؤه من الميل إلى الصور، والتعلق بها، ويصرف عنه الفحشاء بإخلاصه الله.
ولهذا يكون قبل أن يذوق حلاوة العبودية الله، والإخلاص له بحيث تغلبه نفسه على اتباع هواها; فإذا ذاق طعم الإخلاص، وقوي في قلبه انقهر بلا علاج+([75]).
وقال: =وإذا كان العبد مخلصًا لله اجتباه ربه، فأحيا قلبه، واجتذبه إليه، فينصرف عنه ما يضاد ذلك من السوء والفحشاء، ويخاف من ضد ذلك.
بخلاف القلب الذي لم يخلص الله; فإن فيه طلباً، وإرادة، وحبَّاً مطلقاً، فيهوى كل ما يسنح له، ويتشبث بما يهواه كالغصن أي نسيم مرَّ به عطفه وأماله+([76]).
وقال ابن القيم×: =ففي القلب شعثٌ لا يَلُمُّهُ إلا الإقبال على الله، وفيه وحشةٌ لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته، وفيه حزنٌ لا يذهبه إلا السرور بمعرفته، وصدق معاملته، وفيه قلقٌ لا يسكنه إلا الاجتماع عليه، والفرار منه إليه، وفيه نيرانُ حسرات لا يطفئها إلا الرضى بأمره ونهيه، وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه، وفيه طلب شديد لا يقف دون أن يكون هو وحده مطلوبه، وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته، والإنابة إليه، ودوام ذكره، وصدق الإخلاص له، ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تُسَدَّ تلك الفاقة منه أبداً+([77]).
2_الدعاء: والتضرع إلى الله_عز وجل_وصدق اللجأ إليه، والإخلاص له، وسؤاله السلوَّ; فإن المبتلى بهذا الداء مضطر، والله يجيب المضطر إذا دعاه، والدعاء عدو البلاء، يدافعه، ويعالجه، ويمنع نزوله، ويرفعه، أو يخففه إذا نزل.
3_غض البصر: فغض البصر يورث الراحة، فإذا غض العبد بصره غض القلب شهوته وإرادته، قال_تعالى_:[قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ ])النور: 30(.
قال ابن تيمية×: =فجعل_سبحانه_غض البصر وحفظ الفرج هو أقوى تزكية للنفوس، وزكاة النفوس تتضمن زوال جميع الشرور من الفواحش، والظلم، والشرك، والكذب وغير ذلك([78]).
وقال ابن الجوزي×: =والواجب على من وقع بصره على مُسْتَحْسَن، فوجد لذة تلك النظرة في قلبه أن يصرف بصره; فمتى ما تَثَبَّت في تلك النظرة، أو عاود وقع في اللوم شرعاً وعقلاً.
فإن قيل: فإن وقع العشق بأول نظرة فأي لوم على الناظر?
فالجواب: أنه إذا كانت النظرة لمحة لم تكد توجب عشقاً، إنما يوجبه جمود العين على المنظور بقدر ما تثبت فيه، وذلك ممنوع منه، ولو قدَّرنا وجوده باللمحة; فأثَّر محبةً سَهُلَ قمعُ ما حصل+([79]).
إلى أن قال: =فإن قيل: فما علاج العشق إذا وقع بأول لمحة?
قيل: علاجه الإعراض عن النظر; فإن النظر مثل الحبة تلقى في الأرض; فإذا لم يلتفت إليها يبست، وإن سقيت نبتت; فكذلك النظرة إذا ألحقت بمثلها+([80]).
وقال: =فإن جرى تفريط بإتْباع نظرة لنظرة فإن الثانية هي التي تخاف وتُحذر; فلا ينبغي أن تحقر هذه النظرة; فربما أورثت صبابةً صبَّت دَمَ الصبِّ+([81]).
وقال ابن القيم×: =فعلى العاقل ألا يحكِّم على نفسه عشق الصور; لئلا يؤدِّيه ذلك إلى هذه المفاسد، أو أكثرها، أو بعضها; فمن فعل ذلك فهو المفرط بنفسه، المغرور بها; فإذا هلكت فهو الذي أهلكها; فلولا تكراره النظر إلى وجه معشوقه، وطمعه في وصاله_لم يتمكن عشقُه من قلبه+([82]).
وقد يقول بعض الناس: إذا نظرت نظرةً، فاشتد تعلقي بمن نظرت إليه; فهل لي أن أكرر النظر; لعلي أراه دون ما في نفسي; فأسْلُوَ عنه?
والجواب: أن ذلك من تلبيس الشيطان، ولا يجوز هذا الصنيع; لعشرة أوجه([83]):
أحدها: أن الله_سبحانه_أمر بغض البصر، ولم يجعل شفاء القلب فيما حرمه على العبد.
الثاني: أن النبي" سُئِل عن نظر الفجأة، وقد علم أنه يؤثر في القلب; فأمر بمداواته بصرف البصر، لا بتكرار النظر.
الثالث: أنه صرح بأن الأولى له، وليست له الثانية، ومحالٌ أن يكون داؤه مما له، ودواؤه فيما ليس له.
الرابع: أن الظاهر أن الأمر كما رآه أول مرة; فلا تحسن المخاطرة بالإعادة.
الخامس: أنه ربما رأى ما هو فوق الذي في نفسه; فزاد عذابه.
السادس: أن إبليس عند قصده للنظرة الثانية يقوم في ركائبه، فَيُزَيِّنُ له ما ليس بحسن; لِتتمَّ البلية.
السابع: أنه لا يعان على مطلوبه إذا أعرض عن امتثال أمر الشرع، وتداوى بما حرَّمه عليه، بل هو جدير أن تتخلف عنه المعونة.
الثامن: أن النظرة الأولى سهمٌ مسموم من سهام إبليس، ومعلوم أن الثانية أشدُّ سُمَّاً; فكيف يتداوى من السم بالسم?!
التاسع: أن صاحب هذا المقام في مقام معاملة الحق_عز وجل_في ترك محبوب_كما زعم_وهو يريد بالنظرة الثانية أن يتبين حال المنظور إليه; فإن لم يكن مَرْضِيَّ_اً تركه; فإذاً يكون تَرَكَه; لأنه لا يلائم غرضه، لا الله_تعالى_فأين معاملة الله_سبحانه_بترك المحبوب لأجله?!
العاشر: يتبين بضرب مثلٍ مطابقٍ للحال، وهو أنك إذا ركبت فرساً جديداً، فمالت بك إلى درب ضيِّق لا ينفذ، ولا يمكنها أن تستدير فيه للخروج; فإذا همَّت بالدخول فيه فاكبحها; لئلا تدخل; فإذا دخلت خطوة أو خطوتين فَصِحْ بها وردَّها إلى وراءٍ عاجلاً قبل أن يتمكن دخولها، فإذا رددتها إلى ورائها سَهُل الأمر، وإذا توانيت حتى ولَجَتْ، وسقتها داخلاً ثم قمت تجذبها بذنبها عسُر عليك أو تعذر خروجها; فهل يقول عاقل: إن طريق تخليصها سوقُها إلى داخل?!
فكذلك النظرة إذا أثَّرت في القلب; فإن عجَّل الحازم، وحسم المادة من أولها سَهُل علاجُه، وإن كرَّر النظر، ونقَّب عن محاسن الصور، ونقلها إلى قلب فارغ، فنقشها فيه_تمكنت المحبة، وكلما تواصلت النظرات كانت كالماء يسقي الشجرة; فلا تزال شجرة الحب تنمو حتى يفسد القلب، ويُعرض عن الفكر فيما أمر به; فيخرج بصاحبه إلى المحن، ويوجب ارتكاب المحظورات والفتن، ويلقي القلب في التلف.
والسبب في هذا أن الناظر الْتَذَّتْ عينه بأول نظرة; فطلبت المعاودة، ولو أنه غض أولاً لاستراح قلبه، وسلم.
* هذا وإن لغض البصر فوائدَ عظيمةً منها:
الفائدة الأولى: تخليص القلب من ألم الحسرة.
الفائدة الثانية: أنه يورث القلب نوراً، وإشراقاً يظهر في العين، وفي الوجه، وفي الجوارح.
الفائدة الثالثة: أنه يورث صحة الفراسة; فإنها من النور وثمراته، وإذا استنار القلب صحت الفراسة; لأنه يصير بمنزلة المرآة المجلُوَّة تظهر فيها المعلومات كما هي، والنظر بمنزلة التنفس فيها; فإذا أطلق العبد نظره تنفست نفسه الصعداء في مرآة قلبه، فطمست نورها، كما قيل:
مرآة قلبك لا تريد صلاحه



والنفس فيها دائماً تتنفَّس



والله_سبحانه وتعالى_يجازي العبد على عمله بما هو من جنسه; فمن غضَّ بصره عن المحارم عوَّضه الله إطلاق بصيرته; فلما حبس بصره الله أطلق نور بصيرته، ومن أطلق بصره في المحارم حبس الله عنه بصيرته.
الفائدة الرابعة: أنه يفتح له طرق العلم، وأبوابه، ويسهل عليه أسبابه، وذلك بسبب نور القلب; فإنه إذا استنار ظهرت فيه حقائق المعلومات، وانكشفت له بسرعة، ونفذ من بعضها إلى بعض.
ومن أرسل بصره تكدر عليه قلبه، وأظلم، وانسدَّ عليه باب العلم، وطرقه.
الفائدة الخامسة: أنه يورث قوة القلب، وثباته، وشجاعته; فَيُجْعَل له سلطان البصيرة مع سلطان الحجة.
الفائدة السادسة: أنه يورث القلب سرورًا، وفرحاً، وانشراحاً أعظم من اللذة والسرور الحاصل بالن_ظر; وذلك لِقَهْرِه عَدُوَّه بمخالفته، ومخالفة نفسه، وهواه.
ثم إنه لما كفَّ لذته، وحبس شهوته الله وفيها مسرَّةُ نفسه الأمَّارة بالسوء أعاضه الله مسرةً، ولذة أكمل منها كما قال بعضهم: والله للذَّةُ العفة أعظم من لذة الذنب.
ولا ريب أن النفس إذا خالفت هواها أعقبها ذلك فرحاً، وسروراً ولذة أكمل من لذة موافقة الهوى بما لا نسبة بينهما، وها هنا يمتاز العقل من الهوى.
الفائدة السابعة: أنه يخلص القلب من أسرْ الشهوة; فإن الأسير هو أسير شهوته، وهواه.
الفائدة الثامنة: أنه يسدُّ عنه باباً من أبواب جهنم; فإن النظرة باب الشهوة الحاملة على مواقعة الإثم.
الفائدة التاسعة: أنه يقوي العقل، ويزيده، ويثبته; فإن إطلاق البصر، وإرساله لا يحصل إلا من خفة العقل، وطيشه، وعدم ملاحظته للعواقب.
الفائدة العاشرة: أنه يخلص القلب من سُكر الشهوة، ورقدة الغفلة.
وبالجملة ففوائد غض البصر، وآفات إرساله أضعاف أضعافِ ما ذكر.
فعلى من يريد السلامة لنفسه أن يغضَّ طرفه عمّا تشتهيه نفسه من الحرام، وليكن له في ذلك الغضِّ نيةٌ يحتسب بها الأجر، ويكتسب بها الفضل، ويدخل في جملة من نهى النفس عن الهوى.
4_التفكر والتذكر: وذلك باب واسع جداً، والمقام لا يتسع إلا لأقل القليل; فليتفكر العاشق في خطواته إلى لقاء محبوبه، وأنها_مع ما فيها من ضم جراح إلى جراح_مكتوبة عليه، وهو مطالب بها.
وليتفكر في مكالمته محبوبَه; فإنه مسؤول عنها، مع فيها من إلهاب نار الحب.
وليتذكرْ هاذم اللذات، وشدة النزع، وليتفكر في حال الموتى الذي حبسوا على أعمال تجاوزوا فيها; فليس منهم من يقدر على محو خطيئة، ولا على زيادة حسنة; فلا تَعْث يا مطلق!.
وليتصور عَرْضَه على ربه، وتخجيله له بمضيض العتاب.
وليتخيل شهادة المكان الذي وقعت فيه المعصية.
وليمثل في نفسه عند بعض زلله كيف يؤمر به إلى النار التي لا طاقة لمخلوق بها.
وليتصور نفاد اللذة، وبقاء العار والعذاب.
وليتذكر أنه لا يرضى لأحد من محارمه أن يكون معشوقاً، إذا كان ذا غيرة; فكيف يرضى ذلك المصير لغيره?!
5_البعد عن المحبوب المعشوق: فكل بعيد عن البدن يؤثِّر بعدُه في القلب; فليصبر على البعد في بداية الأمر صبر المصاب في بداية مصيبته، وليبتعد عن المحبوب، فلا يراه، ولا يسمع كلامه، ولا يرى ما يذكِّره به.
ثم إن مرَّ الأيام يهون الأمر، قال زهير بن الحباب الكلبي:
إذا ما شئت أن تسلو حبيباً



فأكثر دونه عدد الليالي


فما سلى حبيبك غير نأيٍ



ولا أبلى جديدك كابتذالٍ([84])


* وقال امرؤ القيس:
وإنك لم تقطع لبانة عاشق



بمثل رواح أو غدوٍّ مأوّبِ([85])



6_الاشتغال بما ينفع: فقد مرَّ قبل قليل أن من أسباب العشق الفراغَ; لذلك فكل ما يشغل القلب من المعاش، والصناعات، والقيام على خدمة الأهل، ونحو ذلك_فإنه يسلي العاشق; لأن العشق شغل الفارغ_كما مر _.
فهو يمثل صورة المعشوق في خلوته; لشوقه إليها; فيكون تمثيله لها إلقاءًا في باطنه; فإذا تشاغل بما يوجب اشتغال القلب بغير المحبوب_درس الحبُّ، ودثر العشق، وحصل التناسي.
7_الزواج: ولو بغير من عشقها; فإن في الزواج كفايةً وبركة وسلوة.
وإن كان متزوجاً فليكثر من الجماع; فإنه دواء.
=ووجه كونه دواءًا أنه يقلل الحرارة التي منها ينتشر العشق، وإذا ضعفت الحرارة الغريزية حصل الفتور، وبرد القلب; فخمد لهب العشق+([86]).
فإن كان المعشوق امرأة يمكن الزواج بها فليفعل; فذلك من أنفع الدواء; لأن النكاح يزيل العشق، وإن تعسر فليلجأ إلى الله في تسهيله، وليعامله بالصبر على ما نهى عنه، فربما عجل مراده.
وإن عجز عن ذلك، أو كان المعشوق لا سبيل إلى تحصيله كذات الزوج_فليلازم الصبر; وليسأل الله السلوَّ.
8_عيادة المرضى، وتشييع الجنائز، وزيارة القبور، والنظر إلى الموتى، والتفكر في الموت وما بعده; فإن ذلك يطفئ نيران الهوى كما أن سماع الغناء واللهو يقويه; فما هو كالضد يضعفه.
9_مواصلة مجالس الذكر: ومجالس الزهاد، وسماع أخبار الصالحين.
10_قطع الطمع باليأس، وقوة العزم على قهر الهوى: فإن أول أسباب العشق الاستحسان، سواء تولَّد عن نظر، أو سماع، فإن لم يقارنه طمع في الوصال، وقارنه الإياس من ذلك_لم يحدث له العشق.
فإن اقترن به الطمع، فصرفه عن فكره، ولم يشتغل قلبه به_لم يحدث له ذلك.
فإن أطال مع ذلك الفكرَ في محاسن المعشوق، وقارنه خوفُ ما هو أكبر عنده من لذة وصاله، إما خوف من دخول النار، وغضب الجبار، وإدخار الأوزار، وغلب هذا الخوف على هذا الطمع_لم يحدث له العشق.
فإن فاته هذا الخوفُ، فقارنه خوف دنيوي كخوف إتلاف نفسه، أو ماله، أو ذهاب جاهه، وسقوط مرتبته عند الناس، وسقوطه من عين من يعزّ عليه، وغلب هذا الخوف لداعي العشق_دفعه.
وكذلك إذا خاف من فوات محبوب هو أحب إليه، وأنفع من ذلك المعشوق، وقدم محبته على محبة المعشوق_اندفع عنه العشق.
11_المحافظة على الصلاة: وإعطاؤها حقها من الخشوع، والتكميل لها ظاهراً وباطناً.
قال_تعالى _:[إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ] (العنكبوت: 45).
قال شيخ الإسلام ابن تيمية×: =فإن الصلاة فيها دفع مكروه، وهو الفحشاء والمنكر، وفيها تحصيل محبوب وهو ذكر الله+([87]).
12_زجر الهمة الأبية: عن مواقف الذل، واكتساب الرذائل، وحرمان الفضائل; فمن لم تكن له همة أبية لم يكد يتخلص من هذه البلية; فإن ذا الهمة يأنف أن يملك رقَّه شيء، وما زال الهوى يذل أهل العز.
وهذا الذل لا يحتمله ذو أنفة; فإن أهل الأنفة حملهم طلب علو القدر على قتل النفوس، وإجهاد الأبدان في طلب المعالي، ونحن نرى طالب العلم يسهر ويهجر اللذات; أنفة من أن يقال له: جاهل، والمسافر يركب الأخطار; لينال ما يرفع قدره من المال; حتى إن رُذالة الخَلْق ربما حملوا كثيراً من المشاق; ليصير لهم قدر، وهذا القائل يقول:
وكل امرئ قاتل نفسه



على أن يقال له: إنه([88])


فأما من لا يأنف الذل وينقاد لموافقة هواه_فذاك خارج عن نطاق المتميزين.
13_شرف النفس، وزكاؤها، وحمِيَّتُها: فذلك يوجب أن تنأى عن الأسباب التي تحطّ قدرها، وتخفض منزلتها.
وإنما تعلو قيمة المرء، وتسمو مكانته بقدر نصيبه من شرف النفس، وزكائها، وحميتها; فإذا علمت نفس طاب عنصرها، وشرف وجدانها أن مطمح الهمم إنما هي غاية، وحياة وراء حياتها الطبيعية لم تقف بسعيها عند طمع بوصال، أو أمل بنظرة.
بل لا تستفيق جهدها، ولا يطمئن بها قرارها إلا إذا بلغت مجداً يصعد بها إلى أن تختلط بكواكب الجوزاء.
فلا يكون_إذاً_من وراء العشق إلا إذلال النفس، وموت الشرف، والضعة، والتسفل; أو ليس من الذل أن تكون حياة الإنسان معلقة بغيره، وسعادته بيد سواه; فهو مضطر إليه، وهو لعبة في يديه، إن أقبل سَعُد، وإن أعرض شقي، وإن مال إلى غيره اسودت الدنيا في عينيه?
هذا_والله_الصغار بعينه، وهذا هو الذل الذي لا ينفع معه المال الكثير، ولا الجاه العريض.
أليست هذه هي حقيقة الحب، والعشق الذي ألّهه الشعراء? أليست هذه هي حال من غايةُ طموحه أن يواصله معشوقه بكلمة، أو إشارة، أو ما هو أدنى أو أعلى من ذلك?!
* قال الأعشى:
أرى سفها تعليق قلبه



بغاية خود متى تدن تبعد([89])


* وقال أبو فراس الحمداني مفتخرًا بشرف نفسه، عائباً على من سفلت همته، واسترقه هواه:
لقد ضلَّ مَنْ تحوي هواه خَرِيدةٌ



وقد ذل منَْ تقضي عليه كَعابُ


ولكنني والحمد لله حازم



أعزُّ إذا ذلت لهن رقابُ


ولا تملك الحسناء قلبي كله



ولو شمَّلَتْها رقة وشباب([90])


* وقال أبو علي الشبل:
وآنف أن تعتاق قلبي خريدةٌ




بلحظ وأن يروي صداي رضاب


وللقلب مني زاجر من مروءةٍ



يُجَنِّبُه طُرْقَ الهوى فيجاب([91])


* وقال منصور الهروي:
خلقت أبي النفس لا أتبع الهوى



ولا أستقي إلا من المشرب الأصفى


ولا أحمل الأثقال في طلب العلى



ولا أبتغي معروف من سامني خسفا

ولست على طبع الذباب متى يُذَدْ



عن الشيء يسقط فيه وهو يرى الحتفا([92])



* وقال ابن المقفع: =اعلم أن من أوقع الأمور في الدين، وأنهكها للجسد، وأتلفها للمال، وأقتلها للعقل، وأزراها للمروءة، وأسرعها في ذهاب الجلالة، والوقار_الغرامَ بالنساء.
ومن البلاء على المغرم بهن أنه لا ينفكُّ يأجم([93]) ما عنده، وتطمح عيناه إلى ما ليس عنده منهن.
وإنما النساء أشباه، وما يتزين في العيون، والقلوب من فضل مجهولات على معروفات باطل وخدعة، بل كثير مما يرغب عنه الراغب مما عنده أفضل مما تتوق إليه نفسه منهن+([94]).
وقال: =ومن العجب أن الرجل الذي لا بأس بلُبِّه ورأيه يرى المرأة من بعيد متلففة في ثيابها، فيصور لها في قلبه الحسن، والجمال، حتى تَعْلَقَ بها نفسه من غير رؤية، ولا خبر مُخبر، ثم لعله يهجم منها على أدَمِّ الدمامة، فلا يعظه ذلك، ولا يقطعه عن أمثالها، ولا يزل مشغوفاً بما لم يَذُق حتى لو لم يَبْقَ في الأرض غيرُ واحدة لظن أن لها شأناً غير ما ذاق.
وهذا هو الحمق، والشقاء، والسفه+([95]).
وبالجملة فشرف النفس وزكاؤها يقود إلى التسامي، والعفة، والجلالة; ذلك أن المرء بين عاطفة تخدعه، وشهوة تتغلب عليه; فمتى ما لم يجد من عقله سائساً، ومن دينه وازعاً يقاومان الضعف، ويصارعان الميول والأهواء_وقع في الخطايا، وانغمس في الشرور والرذائل.
وإن قوي على عصيان الهوى، والنفس، والشيطان، والشهوة، وثبت في مواقف هذا الصراع الهائل_كان في عداد المجاهدين، وترتب على انتصاره وفوزه جميع المكارم والفضائل التي تنتهي به إلى خيري الدنيا والآخرة.
ومن كان ذا نفس ترى الأرض جولةً



فلا بدَّ يوماً للسموات يرتقي



14_التفكر في عيوب المحبوب: فمحبوبك ليس كما في نفسك; فأعمل فكرك في عيوبه تسْلُ.
قال ابن الجوزي×: =فإن الآدمي محشو بالأنجاس والأقذار، وإنما يرى العاشق معشوقه في حال الكمال، ولا يصور له الهوى عيباً; لأن الحقائق لا تنكشف إلا مع الاعتدال، وسلطان الهوى حاكم جائر، يغطي المعايب، فيرى العاشقُ القبيحَ من معشوقه حسناً+([96]).
وقال: =وقال الحكماء: عين الهوى عوراء.
وبهذا السبب يعرض الإنسان عن زوجته، ويؤثر عليها الأجنبية، وقد تكون الزوجة أحسن.
والسبب في ذلك أن عيوب الأجنبية لم تَبِنْ له، وقد تكشفها المخالطة.
ولهذا إذا خالط هذه المحبوبة الجديدة، وكشفت له المخالطة ما كان مستوراً_ملَّ، وطلب أخرى إلى ما لا نهاية له+([97]).
وقال×: =فاستعمال الفكر في بدن الآدمي وما يحوي من القذارة، وما تستر الثياب من المستقبح_يُهَوِّنُ العشق; ولهذا قال ابن مسعود: إذا أعجبت أحدكم امرأة فليذكر مناتنها.
وقال بعض الحكماء: من وجد ريحاً كريهة من محبوبه سلاه، وكفى بالفكر في هذا الأمر دفعاً للعشق+([98]).
* قال أبو نصر بن نباتة:
ما كنت أعرف عيبَ من أحببتُه



حتى سلوت فصرت لا أشتاق


وإذا أفاق الوجد واندمل الهوى



رأت القلوب ولم تر الأحداق([99])


ولهذا تجد العاشق يغالي في معشوقه، ويُصوِّر له في قلبه ما يصور; لأن عقله شبه غائب، مع أن أقرب الناس للمعشوق، وأعرفهم به_لا يرون له ذلك الشأن; بل ربما رأوه أقل من ذلك بكثير، بل ربما لم يروا له فضلاً البتة.
15_تصوُّر فقدِ المحبوب: إما بموته، أو بفراق يحدث عن غير اختيار، أو بنوع ملل، فيزول ما أوجب من المحن الزائدة على الحدِّ التي خسر بها المحب جاه الدنيا والدين.
16_النظر في العاقبة: فالعاقل_إذاً_هو من وزن ما يحتوي عليه العشق من لذة ونُغْصَة; فنُغصُهُ كثيرة، وأذاه شديد، وغالب لذَّاته محرم، ثم هي مشوبة بالغموم، والهموم، وخوف الفراق، وفضيحة الدنيا، وحسرات الآخرة; فيعلم الموازنُ بين الأمرين، الناظرُ في العاقبة_أن اللذة مغمورة في جنب الأذى.
وأعقل الناس من لم يركب سبباً



حتى يفكر ما تجني عواقبه([100])


17_أن يعلم المبتلى أن الابتلاء سبب لظهور جواهر الرجال: فربما ابتلي الإنسان بذلك، فإن صبر ظهر فضله، وكمل سؤدده، ونقل إلى مرتبة أعلى، وربما نال محبة خالقه، تلك المحبة التي تملأ قلبه، وتغنيه عن كل محبة.
18_النظر فيما يُفَوِّته التشاغل بالعشق من الفضائل: فإن أرباب اليقظة عشقُهم للفضائل من العلوم، والعفة، والصيانة، والكرم، وغير ذلك من الخلال المحمودة_أوفى من ميلهم إلى شهوات الحس; لأن شهوات الحس حظ النفس، وتلك الخلال حظ العقلِ، والنفسُ الناطقة الفاضلة إلى ما يُوثر العقلُ أميلُ، وإن جرَّها الطبع إلى الشهوات الحسية.
19_النظر في حال العشاق: وما هم عليه من العذاب، وكيف كانوا يعيشون على هامش الحياة، وكيف انفرطت عليهم مصالح دينهم ودنياهم; فإن ذلك يوقف العاقل على حقيقة العشق; فما الذي خبَّل مجنونَ ليلى? وما الذي غدا بلبِّ جميل بثينة? وما الذي تيَّم كثير عَزَّة?
إنه العشق الذي ألبسهم ثوبه، وكساهم حُلَّته، وربط اسم كل واحد منهم باسم معشوقته; فأصبحوا لا يذكرون إلا ويذكر معهم العشق، وضعة النفوس، ودنو الهمم، فهذا جميل بثينة_على سبيل المثال_لما دعي للجهاد في سبيل الله في وقت كانت الفتوحات الإسلامية تتسع، وتعظم_قال:
يقولون جاهد يا جميلُ بغزوةٍ



وأيّ جهاد غيرَهنَّ أريد

لكل حديث بينهن بشاشةٌ



وكل قتيلٍ عندهن شهيد([101])


فانظر كيف قصر همته على ملاحقة النساء، ومطاردتهن; فهذا هو جهاده، وتلك هي شهادته!
أين هذا وأمثاله من أولي الهمم العلية، والعزائم القوية? أين هم من صقر قريش عبد الرحمن الداخل_على سبيل المثال _? هذا الرجل الذي أهديت له جارية بارعة الجمال أول قدومه الأندلس، فلما رآها قال: إن هذه من القلب والعين بمكان، وإن أنا شغلت عنها بما أهِمُّ به ظلمتها، وإن أنا اشتغلت بها عما أهِمُّ به ظلمت همتي; فلا حاجة لي بها الآن، وردَّها على صاحبها.
فانظر إلى هذا الرجل لما عصى هواه، ولم يسترسل مع شهوته_كيف نال ما نال.
هذا الرجل الذي ولي الأندلس وهي ولاية تميد بالفتن، وتشْرَقُ بالدماء، فما لبث أن قرَّت له، وسكنت لهيبته، ثم خرج في طليعة من جنده، فافتتح سبعين حصناً في غزوة واحدة، ثم أمعن في قلب فرنسا، وتغلغل في أحشاء سويسرا، وضم أطرافاً من إيطاليا، حتى ريَّض كل أولئك له.
وبعد أن كانت قرطبة دار إمارة يذكر فيها الخليفة العباسي على منابرها، وتمضي باسمه أحكامها أصبحت مقر خلافته، يحتكم إليها عواهل أوربا، وملوكها، ويختلف إلى معاهدها علماء الأمم وفلاسفتها.
قال أبو جعفر المنصور لأصحابه يوماً: أخبروني عن صقر قريش، فذكروا له طائفة من الخلفاء، وهو يقول: (لا) فقالوا: من يا أمير المؤمنين? فقال: صقر قريش عبد الرحمن بن معاوية الذي عبر البحر، وقطع القفر، ودخل بلداً أعجمياً مفرداً، فمصرَّ الأمصار، وجنَّد الأجناد، ودوَّن الدواوين، وأقام مُلْكاً بعد انقطاعه; لحسن تدبيره، وشدة شكيمته([102]).
هذه بعض الأسباب المعينة على علاج العشق، الواقية _بإذن الله_ لمن لم يقع فيه.
فحري بمن أخذ بها أن يُعان، ويوفَّق; فإن جاهد، وصابر، ثم بقي بعد ذلك في قلبه ما بقي فإنه لا يلام عليه.
يقول الجنيد×: =الإنسان لا يعاب بما في طبعه، إنما يعاب إذا فعل بما في طبعه([103]).
وقال ابن حزم×: =لا عيب على من مال بطبعه إلى بعض القبائح ولو أنه أشد العيوب وأعظم الرذائل، ما لم يظهره بقول أو فعل.
بل يكاد يكون أحمدَ ممن أعانه طبعه على الفضائل.
ولا تكون مغالبة الطبع الفاسد إلا عن قوة عقل فاضل+([104]).
وقال ابن الجوزي×بعد إيراده عدداً من الأدوية النافعة لداء العشق: =فإن قال قائل: فما تقول فيمن صبر عن حبيبه، وبالغ في استعمال الصبر، غير أن خيال الحبيب في القلب لا يزول، ووسواس النفس به لا ينقطع?
فالجواب: أنه إذا كففت جوارحك فقد قطعت موادَّ الماء الجاري، وسينضب ما حصل في الوادي مع الزمان، خصوصاً إذا طلعت عليه شمسُ صيف الخوف، ومرّت به سمومُ المراقبة لمن يرى الباطن فما أعجل ذهابه.
ثم استغث بمن صبرت لأجله، وقل: إلهي! فعلتُ ما أطقتُ; فاحفظ لي ما لا طاقة لي بحفظه+([105]).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية×في معرض حديث له عن العشق، وعلاجه»وميلُ النفس إلى النساء عام في طبع جميع بني آدم، وقد يبتلى كثير منهم بالميل إلى الذكران كالمردان، وإن لم يكن بفعل الفاحشة الكبرى كان بما هو دون ذلك من المباشرة، وإن لم تكن كان بالنظر، ويحصل للنفس بذلك ما هو معروف عند الناس.
وقد ذكر الناس من أخبار العشاق ما يطول وصفه; فإذا ابتلي المسلم ببعض ذلك كان عليه أن يجاهد نفسه في طاعة الله_تعالى_وهو مأمور بهذا الجهاد، وليس هو أمراً حرَّمه على نفسه; فيكون في طاعة نفسه وهواه.
بل هو أمر حرَّمه الله ورسوله، ولا حيلة فيه; فتكون المجاهدة للنفس في طاعة الله ورسوله([106]).وقال في موضع آخر: =وليتخذ ورداً من الأذكار في النهار، ووقت النوم، وليصبر على ما يعرض له من الموانع والصوارف; فإنه لا يلبث أن يؤيده الله بروح منه، ويكتب الإيمان في قلبه. وليحرص على إكمال الفرائض من الصلوات الخمس باطنة، وظاهرة; فإنها عمود الدين. وليكن هجِّيراه:+ لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها بها تحمل الأثقال، وتكابد الأهوال، وينال رفيع الأحوال([107]).
وقال:×=فأما إذا ابتلي بالعشق وعف وصبر فإنه يثاب على تقوى الله.
وقد روي في الحديث أن: =من عشق فعف، وكتم، وصبر، ثم مات كان شهيداً+([108]).
وهو معروف من رواية يحيى القتات عن مجاهد عن ابن عباس مرفوعاً، وفيه نظر، ولا يحتج بهذا.
لكن من المعلوم بأدلة الشرع أنه إذا عف عن المحرمات نظراً، وقولاً، وعملاً، وكتم ذلك فلم يتكلم به حتى لا يكون في ذلك كلام محرم: إما شكوى إلى المخلوق، وإما إظهار فاحشة، وإما نوع طلب للمعشوق.
وصبَرَ على طاعة الله، وعن معصيته، وعلى ما في قلبه من ألم العشق كما يصبر المصاب عن([109]) ألم المصيبة_فإن هذا يكون ممن اتقى الله وصبر([110]).
وقال×في موضع آخر: =فإن الله أمر بالتقوى والصبر; فمن التقوى أن يعف عن كل ما حرم الله، من نظر بعين، ومن لَفْظ بلسان، ومن حركة برجل.
والصبر أن يصبر عن شكوى ما به إلى غير الله; فإن هذا هو الصبر الجميل.
* وأما الكتمان فيراد به شيئان:
أحدهما: أن يكتم بثَّه وألمه، ولا يشكو إلى غير الله; فمتى شكى إلى غير الله نقص صبره.
وهذا أعلى الكتمانين، ولكن هذا لا يَصْبِر عليه كلُّ أحد، بل كثير من الناس يشكو ما به، وهذا على وجهين: فإن شكى إلى طبيب يعرف طبَّ النفوس; ليعالج نفسه بعلاج الإيمان; فهو بمنزلة المستفتي، وهذا حسن.
وإن شكى إلى من يعينه على المحرم فهذا حرام، وإن شكى إلى غيره; لما في الشكوى من الراحة_كما أن المصاب يشكو مصيبته إلى الناس من غير أن يقصد تعلُّم ما ينفعه، ولا الاستعانة على معصيته_فهذا ينقص صبره، لكن لا يأثم مطلقاً إلا إذا اقترن به ما يحرم، كالمصاب الذي يتسخط.
والثاني: أن يكتم ذلك فلا يتحدث به مع الناس; لما في ذلك من إظهار السوء والفحشاء; فإن النفوس إذا سمعت مثل هذا تحركت، وتشهَّت، وتمنت، وتتيمت.
والإنسان متى رأى، أو سمع، أو تخيَّل من يفعل ما يشتهيه كان ذلك داعياً إلى الفعل([111]).





كلمة أخيرة




وفي نهاية المطاف هذه كلمة وداع أخيرة توجه إلى أدباء الأمة، وشعرائها، وكتابها; فيقال لهؤلاء: إن أمتنا اليوم ليست بحاجة إلى مزيد من العشاق، وليست بحاجة إلى من يذكي أوار نيران العشق; فلدى الأمة من الأمراض ما يكفيها; فكيف نزيدها وهناً على وهن?!
إن أمتنا بأمسِّ الحاجة إلى الأقلام الجادة، والهمم العلية، والعزائم القوية، والعقول المستنيرة; فنحن في عصرٍ: شعارُه:
( إن لم تكن آكلاً كنت مأكولاً، وكُنْ قَوِيَّاً تحترمْ )
وبذلك يرجع للأمة سالف مجدها، وتتبوأ مكانها اللائق بها، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
وأخيراً أسأل الله بأسمائه الحسنى، وصفاته العلى أن يجنبنا طرق الردى، وأن يأخذ بأيدينا إلى ما فيه صلاح ديننا ودنيانا، وآخر دعوانا أن الحمد الله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
الطبعة الأولى: 3 / 8 / 1420 هـ


الطبعة الثانية: 24 / 2 / 1422 هـ





([1]) معجم مقاييس اللغة لابن فارس 4/321.
([2]) لسان العرب لابن منظور 10/251.
([3]) لسان العرب 10/252.
([4]) لسان العرب 10/252.
([5]) بهجة المجالس لابن عبد البر 2/817.
([6]) روضة المحبين لابن القيم ص153.
([7]) روضة المحبين ص154.
([8]) جامع الرسائل لابن تيمية 2/243_ 244.
([9]) روضة المحبين ص31.
([10]) انظر: روضة المحبين من ص32_62.
([11]) يقصد بحديث سويد بن سعيد الحديث الموضوع الذي نصه=من عشق، فعف، فكتم، فمات فهو شهيد = وسيأتي الكلام عليه_ إن شاء الله_.
([12]) روضة المحبين ص43.
([13]) الاستقامة لابن تيمية 1/459.
([14]) العبودية لابن تيمية 97_ 98.
([15]) جامع الرسائل لابن تيمية 2/243_ 244.
([16]) جامع الرسائل 2/242.
([17]) روضة المحبين ص196.
([18]) روضة المحبين ص197.
([19]) روضة المحبين ص197.
([20]) روضة المحبين ص197- 198.
([21]) روضة المحبين ص198.
([22]) روضة المحبين ص198.
([23]) روضة المحبين ص198.
([24]) روضة المحبين ص199.
([25]) روضة المحبين ص199.
([26]) روضة المحبين ص201
([27]) بهجة المجالس لابن عبد البر 3/816
([28]) إغاثة اللهفان لابن القيم ص513
([29]) الجواب الكافي لابن القيم ص490_ 491
([30]) روضة المحبين ص202
([31]) إغاثة اللهفان ص494، 496 وانظر: الجواب الكافي ص494_ 499
([32]) الجواب الكافي ص500.
([33]) رواه مسلم (1897).
([34]) الجواب الكافي بتصرف ص500_.506
([35]) طوق الحمامة لابن حزم ص.39
([36]) إغاثة اللهفان ص71.
([37]) زاد المعاد لابن القيم 4/240_ 242.
([38]) الآداب الشرعية لابن مفلح 3/.126
([39]) بهجة المجالس 2/.817
([40]) روضة المحبين ص.153
([41]) روضة المحبين ص.153
([42]) روضة المحبين ص.153
([43]) زاد المعاد لابن القيم 4/.246
([44]) طريق الهجرتين لابن القيم ص.488
([45]) انظر: الصحافة المسمومة لأنور الجندي ص76 ،وحصوننا مهددة من داخلها ص31_ 39 ،والأسرة المسلمة أمام الفيديو والتلفاز لمروان كجك ص191،وأربع مناقشات لإلغاء التلفزيون لجيري ماندرو، ترجمة سهيل منيمنة.
([46]) أدب الدنيا والدين للماوردي ص.138
([47]) ذم الهوى لابن الجوزي ص.440
([48]) الجواب الكافي ص509.
([49]) الجواب الكافي ص509.
([50]) الجواب الكافي ص.509
([51]) الدوكاء: الجماع.
([52]) ديوان الشافعي تحقيق د.محمد عبد المنعم خفاجي ص113_.114
([53]) إغاثة اللهفان ص512_.513
([54]) روضة المحبين ص.211
([55]) رواه البخاري (16)، و (21)، و (6041)و (6941)، ومسلم (43).
([56]) روضة المحبين ص.212
([57]) روضة المحبين ص.213
([58]) روضة المحبين ص.213
([59]) خواطر الحياة للشيخ محمد الخضر حسين ص.139
([60]) انظر: الجواب الكافي ص.705
([61]) روضة المحبين ص.139
([62]) روضة المحبين ص151.
([63]) روضة المحبين ص151_.152
([64]) طوق الحمامة ص.141
([65]) طوق الحمامة ص.152
([66]) انظر: روضة المحبين ص.147
([67]) الحديث أخرجه ابن حبان في المجروحين 1/،349 والخطيب البغدادي في تاريخه 5/،156 ،262 6/50_.51
قال ابن القيم في الجواب الكافي ص559:=وأما حديث من عشق فعف+. فهذا يرويه سويد بن سعيد، وقد أنكره حفاظ الإسلام عليه=.
وقال في ص562: =وكلام حفاظ الإسلام في إنكار هذا الحديث هو الميزان، وإليهم يرجع في هذا الشأن، وما صححه، بل ولا حسنَّه أحدٌ يُعَوَّلُ في علم الحديث عليه، ويرجع في التصحيح إليه، ولا مَنْ عادتُه التساهل والتسامح+.
= وقال في زاد المعاد 4/252_ 256: =ولا يغتر بالحديث الموضوع على رسول الله"الذي رواه سويد بن سعيد، فذكر حديث: =من عشق فعف فمات فهو شهيد+.
وقال: =فإن هذا الحديث لا يصح عن رسول الله"ولا يجوز أن يكون من كلامه; فإن الشهادة درجة عالية عند الله، مقرونة بدرجة الصديقية، ولها أعمال وأحوال هي من شرط حصولها، وهي نوعان: عامة، وخاصة; فالخاصة الشهادة في سبيل الله، والعامة مذكورة في الصحيح ليس العشق واحدًا منها. وكيف يكون العشق الذي هو شرك في المحبة، وفراغ في القلب عن الله، وتمليك القلب والروح والحب لغيره تنال به درجة الشهادة? هذا من المحال; فإن إفساد عشق الصور للقلب فوق كل إفساد، بل هو خمر الروح الذي يسكرها، ويصدها عن ذكر الله وحبه، والتلذذ بمناجاته، والأنس به، ويوجب عبودية القلب لغيره; فإن قلب العاشق متعبد لمعشوقه، بل العشق لب العبودية; فإنها كمال الذل، والحب، والخضوع، والتعظيم; فكيف يكون تعبُّد القلب لغير الله مما تنال به درجة أفاضل الموحدين وسادتهم وخواص الأولياء; فلو كان إسناد هذا الحديث كالشمس كان غلطاً ووهماً، ولا يحفظ عن رسول الله لفظ العشق في حديث البتة+.
= إلى أن قال: =فكيف يُظن بالنبي أنه يحكم على كل عاشق يكتم، ويعف بأنه شهيد، فترى من يعشق امرأة غيره، أو يعشق المردان والبغايا ينال بعشقه درجة الشهداء? وهل هذا إلا خلاف المعلوم من دينه بالضرورة كيف والعشق مرض من الأمراض التي جعل الله_ سبحانه_ لها الأدوية شرعاً وقدراً، والتداوي منه إما واجب إن كان عشقاً حرامًا، وإما مستحب+
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو شهاب,,,
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد الرسائل : 128
العمل/الترفيه : طالب
الطاقة :
0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: رد: تعريف العشق   الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 11:01 am

ما أروع الحب في الله
وياله من حب
ففيه سعادة في الدنيا وفيه
يضلهم الله في يوم لا ضل الا ضلة
فهنئيا للمتحابين في الله
وما اجمل
الحب الذي ينتهي بالزواج
ففيه مرضاة للرب
وووفيه يغلق طريق الشيطان


ووتسلم اناملكم

ودمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعريف العشق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بنات سوريا :: المنتديات الــعامـــة :: المنتدى العام-
انتقل الى: